تحديث واتساب ـ خطورة السياسة الجديدة


لا شك أن تطبيق واتساب واحد من أنجح التطبيقات لاسيما وانه يتيح لنا استخدام التطبيق من الحاسوب عبر واتساب ويب ولسهولة استخدامه ايضا، ولكن ربما تكون قد سمعت عن سياسة الخصوصية الجديدة الخاصة بتطبيق واتساب وانت متردد في الإبقاء على التطبيق او حذفه، ولكن في البداية دعنا نتعرف على الشروط الجديدة.

تحديث واتساب ـ خطورة السياسة الجديدة

تحديث واتساب ـ خطورة السياسة الجديدة
تحديث واتساب ـ خطورة السياسة الجديدة 

ما هي الشروط الجديدة؟ وما الذي تعنيه بالنسبة لك؟


بالطبع تطبيق واتساب من أكثر التطبيقات المنتشرة ولديه ما يقارب من ملياري مستخدم حول العالم ولكن لا بد أن تكون على دراية عن تحديثات التطبيق والصلاحيات التي تمنحها للتطبيق بنفسك لاننا اصبحنا نعيش الاختراق الإلكتروني من اغلب التطبيقات الشهيرة، وإليك سياسة الخصوصية الجديدة الخاصة بتطبيق واتس اب:

الاندماج بشكل أفضل مع مجموعة منتجات فيسبوك الأخرى، ومنح مساحة للتفاعل مع الأنشطة التجارية بشكل أفضل، وجمع البيانات المالية الخاصة بالمستخدمين.

سيكون أمام المستخدمين حتى 8 فبراير/شباط 2021 لقراءة البنود الجديدة والموافقة عليها، و إن لم يقبل المستخدمون شروط الخصوصية الجديدة التي تظهر على شاشاتهم، فسيُحذف حساب واتساب الخاص بهم نهائيا اعتبارًا من 8 فبراير 2021.

ما هي البيانات التي يشاركها واتساب مع فيسبوك؟


يجمع تطبيق واتساب الكثير من البيانات المتعلقة بالحساب فمثلا على مستوى ما يتعلق ببيانات الأجهزة ومكوناتها، فإن "واتساب" سيجمع معلومات مثل البطارية وقوة إشارة الإتصال بالإنترنت، وإصدار التطبيق والمتصفحات وشبكة الهاتف ومعلومات الاتصال بما فيها رقم الهاتف ومشغّل الجوال ومزوّد خدمة الإنترنت.

و إلى جانب ذلك، سيتم جمع بيانات على غرار اللغة والتوقيت وعنوان خادم الإنترنت، وأي ارتباطات سابقة للجهاز أو حساب المستخدم بأي من خدمات "فيسبوك".



تنص السياسة المحدثة على أن WhatsApp ستشارك البيانات التي تجمعها عنك مع شركات Facebook الأخرى ، بما في ذلك: معلومات تسجيل حسابك ، مثل رقم هاتفك ومعلومات المعاملة ومعلومات الخدمة وكيفية تفاعلك مع أشخاص آخرين ( بما في ذلك الشركة) المعلومات التفاعلية ، عنوان IP الخاص بك. يتضمن معلومات أخرى محددة في قسم سياسة الخصوصية ، بعنوان "المعلومات التي تجمعها" أو "تم الحصول عليها عن طريق إشعار أو بموافقتك."

تقترح السياسة المحدثة أيضًا أنها قد ترسل لك مواد تسويقية على شركات Facebook. بالإضافة إلى ذلك ، ستستخدم الشركة بياناتك التي تم جمعها من التطبيق وخدمات Facebook الأخرى لتقديم اقتراحات المحتوى والتوصيات والإعلانات والتحسينات.

< سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم >

التفاعل مع الأنشطة التجارية:


تعتمد العديد من الشركات على WhatsApp للتواصل مع عملائها وعملائها. ونتيجة لذلك ، أطلقت الشركة إصدارًا من تطبيق النشاط التجاري يسمى (WhatsApp for Business) WhatsApp Business ، والذي يتيح للتجار التواصل مع مستخدمي التطبيق باستخدام ميزات أعمال إضافية.


لقد نما بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة ، لأن عدد المستخدمين وصل إلى أكثر من 50 مليون مستخدم. لزيادة هذا الرقم ، سيمكن WhatsApp الشركات من دمج خدمات اخرى في التطبيق.


يقول Facebook ، "إنه يعمل مع الشركات التي تستخدم Facebook أو جهة أخرى لحفظ وإدارة اتصالاتهم معك على WhatsApp بشكل أفضل. " كجزء من هذا ؛ قد تقرأ تطبيقات الجهات الخارجية اتصالاتك نيابة عن الشركة التي تتفاعل معها.


علاوة على ذلك؛ قد تتمكن خدمات الجهات الخارجية التي تستخدمها في WhatsApp من الحصول على بعض معلوماتك. مثال: قد يعرف مشغل الفيديو داخل التطبيق عنوان IP الخاص بك.


تأتي هذه التغييرات الجديدة في WhatsApp وسط جدل يشير إلى أن تطبيق WhatsApp يجمع بيانات من iMessage أكثر بكثير من Apple ، وبعد دعوى قضائية رفعتها 10 دول ضد Google الأسبوع الماضي ، وبناءً على ذلك ، ذكرت صحيفة Wall Street Journal أن Facebook و Google. وافقوا على التعاون وساعدوا بعضهم البعض ضد مكافحة الاحتكار في حال تم التحقيق في اتفاقهم على العمل معًا في الإعلان عبر الإنترنت.

في عام 2018، استقال مؤسس «واتساب» جان كوم من منصب الرئيس التنفيذي للشركة وسط مخاوف بشأن الخصوصية وأمن البيانات. وكتب في إحدى المدونات قبل إتمام عملية البيع: «في هذه الأيام، تعرف الشركات حرفياً كل شيء عنك، وعن أصدقائك، واهتماماتك. يستخدمون كل شيء لبيع الإعلانات».


في الختام اتمنى ان تكون المعلومات الموجودة في هذه المقالة قد عادت عليك بالفائدة.   وان كان لديك أي اقتراحات فلا تتردد بالتواصل معنا او ترك تعليق أسفل المقال .

دمتم في امان الله.

google-playkhamsatmostaqltradent